لماذا تمتلك مشروعاً؟

الدخول إلى عالم المشاريع الصغيرة وريادة الأعمال، خطوة جريئة ومصيرية في حياة من يرغب في دخل عالم الأعمال. ولأن القرار مصيري، لا ينبغي أن يؤخذ بتساهل، دون روية وتفكير جاد في مدى صحة القرار. خصوصاً وأنه قد يترتب عليه تغير شكل المستقبل، والخيار التي تتاح لك مستقبلاً. ولتسهيل عملية التفكير، لنأخذ الموضوع من جهتين الأولى، الدوافع التي تجعلك تترك المسار التقليدي من العمل في شركة وتأمين المستقبل (كما يقال)، ودخول بحر الأعمال. أما الجهة الأخرى فهي البحث في الحوافز التي تساعد معظم رواد الأعمال على متابعة السير رغم الصعوبات، للتأكيد عليها واستشفافها في عملك الخاص لتدفعك للإستمرار.

لماذا يترك الأشخاص العمل التقليدي؟

أهمية هذا السؤال تنبع من أنك بصدد الخروج من مسار والدخول في مسار جديد. مالم تعرف تحديداً السبب الذي جعلك تغير مسارك القديم، فإنك قد تدخل نفسك في مشروع لا يزودك بما كنت تطمح له. وعلى النقيض، معرفتك المبكرة بالأسباب الداعية لتغير مسارك، تساعدك على البحث وصياغة المسار الجديد بشكل يعطيك ماتبحث عنه. خصوصاً وأنك لا تزال حراً، والخيارات أمامك متنوعة. بشكل عام هناك ثلاثة أنواع رئيسية للباحثين عن دخول عالم الريادة، وهم:

  • المقلد: لديه أقرباء أو أصدقاء ممن يمتلكون أعمالهم الخاصة ويديرونها، من خلال معرفته استشف عن قرب طريقة إدارة أعمالهم وإدارتهم لحياتهم. ورأى في نظام حياتهم وعملهم ما أعجبه ويرغب في تطبيقه في حياته.
  • المكره: قد يكون هذا شخص عاطل عن العمل، أو لم يجد الوظيفة التي تتناسب ومؤهلاته. وبالتالي عوضاً عن العمل في وظيفة أقل من مستواه، فإنه يقوم بشراء أو تأسيس مشروع صغير ليعمل فيه.
  • اللاجئ من الوظيفة: شخص مل من بيروقراطية وسياسة المكاتب، ويبحث عن وظيفة تفتح أمامه الآفاق.

تلاحظ أن الأول قد يبحث عن الإستقلالية، والثاني عن إرضاء الذات، والثالث تحقيق الذات. بالطبع قد يكون ما تبحث عنه أحد الصفات أو كلها. ما يهم أن تعرف أيها ما يدفعك فعلاً لدخول عالم الريادة، وتتأكد من أن مشروعك سيغذيه لك. النقطة التالية ستتحدث عن الحوافز بالمزيد من التفصيل.

الحوافز التي يبحث عنها رائد الأعمال

معرفة السبب الدافع لدخول عالم الريادة مهم، وهو يقودنا للتفكير عن الحوافز التي تساعد على البدء في المشروع والإستمرار فيه. هناك أربع دوافع رئيسية:

  1. تحقيق الذات: وذلك من خلال عمل تغيير.
  2. إرضاء الذات: من خلال التحدي العقلي، الشهرة والإحترام.
  3. الاستقلالية: رئاسة الذات، إدارة المستقبل، المرونة في إدارة الوقت.
  4. العائد المالي: تكوين ثروة شخصية.

عن وضع خطة العمل للمشروع الجديد، يتوجب أن تتعرف أي هذه الحوافز يدفعك للعمل وبدء المشروع. والتأكد من أن مشروعك سيلبي احتياجك.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s